فوائد الليمون الحامض الصحية: خصائص مذهلة لا غنى عنها للجسم

الحمضيات هي فواكه يطلق عليها ”فواكه الزكـــام” نظرا لفعاليتها القوية في مكافحة الأمراض المرتبطة بالزكام، وهناك فرق بينهما في تركيز الحموضة وحمض السيتريك والفيتامين سي ولكنها كلها على اختلافها جيدة. في هذه المقالة سنتطرق إلى نوعين أساسيين من الحمضيات، يتعلق الأمر ب:

– الليمون الحامض   lemon

– الحامض الهندي grepfruit

 الليمون الحامض Lemon

lemon

يعتبر الليمون الحامض من أهم الحمضيات التي لا ينبغي أن تغيب عن أي منزل نظرا لأهميتها الصحية والغدائية ومن أهم خصائصه أنه:

  • غني بفيتامين سي، يحتوي الليمون الحامض على أعلى مستوى من فيتامين C (تقريبا ثلاثة أضعاف البرتقال) وهو مضاد للسرطان ويتم حاليا حقن المصابين بهذا المرض بالفيتامين C في عدد من المستشفيات في العالم (حتى 5 غرام في اليوم) ويعطي نتائج باهرة.
  • غني بحمض السيتريك عكس أغلب الفواكه الحامضة التي تحتوي على حمض الماليك
  • غني أيضا بالألياف الخشبية
  • يحتوي كذلك على ألياف غذائية ذائبة كالبيكتين وهي جزيئة أومركب يصنف ضمن السكريات ولكنها تحتوي على حمض الكلونونيك، وهو لا يشكل أي خطر على لأشخاض الذين يعانون من مرض السكري، كما أنه جيد ومناسب للناس الذين لديهم تأكسدات داخلية لذلك فهذه المادة تمتص هذه السموم
  • يحتوي على ألياف غدائية غير ذائبة، فيتوستروجينات…

كما أنه:

– يذيب الدهون ويخلص الجسم منها،

– يقوي الشعر،

– يغذي البشرة،

– يساهم في انكماش مسام الجلد الواسعة ومضاد للتجاعيد،

– يستخدم لإزالة البقع على البشرة،

– ينشط الكليتين،

– يكافح الزكام خاصة إذا استعمل مع العسل.

زيادة على هذه الفوائد المهمة فإن الليمون الحامض:

  • يساعد على تنظيف البدن وطرد كل المواد السامة العالقة به
  • يساعد على تمام عملية الهضم
  • مطهر ويساهم في محاربة الأكسدة وخصوصا من الكبد باعتباره العضو المكلف بتنقية الجسم من السموم والشوائب
  • يساعد على إفراز مادة الصفراء او عصارة الكبد وهي مادة مسؤولة عن تفتيت الدهون وتسهيل عملية الهضم وطرد الفضلات من الجسم لذلك فالليمون الحامض يمكن أن يكون علاجا مثاليا لعسر الهضم لأنه غني بالألياف السهلة الذوبان.
  • يحد من تكون حصوات المرارة وينقص من حجمها، هو بطبيعة الحال ليس علاجا مباشرا للحصوات ولكنه يدخل ضمن نظام متكامل يشمل التوقف عن أكل المواد الحيوانية كاللحوم والألبان… والنتيجة لا تأتي بين عشية وضحاها ولكن خلال أمد متوسط (سنة إلى سنتين) ثم كذلك التوقف عن تناول السموم كالمواد الصناعية كالمصبرات، البلاستيك، الأليمنيوم، والتوقف عن تناول كثرة اللحوم والدسم والإبتعاد عن المقليات.

وللإستفادة من فوائد الليمون الحامض ينبغي أن يستهلك في جميع الوجبات حتى الفطور ومن الأحسن أكله بشكل كُلي بقشوره وبذوره بدل شربه على شكل عصير.

بالإضافة إلى كل ذلك فإن الناس الذين يأكلون الحامض بكثرة:

– لا يصابون بالسرطان،

– لا تتكون عندهم حصوات في المرارة،

– لا يعانون من الكولسترول،

– لا يكون عندهم أعضاء مسممة كالكبد والطحال والبنكرياس،

– لا يشتكون من أعراض الجهاز الهضمي، ويكون الإمتصاص عندهم قويا لأن الحموضة عندما تضاف إلى حموضة المعدة فإن مردودية الهضم تكون قوية جدا على مستوى المعدة

البومبلوموس PAMPLEOMOUS أو الليمون الهندي

 

 بالانجليزية Grepfruit

fawaid allaymoun

يعتبر الليمون الهندي الفاكهة الذهبية التي لا يعلم الكثير من الناس فوائدها:

  • له نفس خصائص الليمون الحامض وهو من أسمى أنواع الحوامض وهو فاكهة موسمية (شهر أبريل وشهر ماي) وقد يتواجد على طول السنة لتوفر التخزين تحت البرودة.
  • فيه أملاح معدنية، فيه حمض السيتريك والحمضيات العضوية كحمض الماليك
  • هو أغنى فاكهة من ناحية الأنزيمات الهاضمة
  • يتكون من الكالسيوم، الفوسفور والبوتاسيوم والنحاس والمنغنيز المفيد للجهاز العصبي والجهاز العضلي حيث يحفز الأنزيمات التي تأخذ الطاقة ويحفز كذلك الموصلات العصبية neurotransmetteurs ويساعد على التركيز.
  • يحتوي على مضادات للأكسدة وكذلك مادة الليمونين وهي مادة مانعة للسرطان ومسوية للهرمونات عند النساء
  • قشرته تحتوي على مواد مطهرة قاتلة للجراثيم، الفيتوستروجينات أكثر من الصويا، كما تحتوي على كميات كبيرة من الألياف الغذائية لاتوجد في الفواكه الأخرى، (ضعف الكمية الموجدة في الحامض على سبيل المثال) والكثير من الناس لا يستفيدون من القشرة حيث يتخلصون منها معتقدين أنها لا تصلح لشئ، ومن المفيد جدا طحنها كُلها وأكلها بالملعقة.

طريقة الإستهلاك:

  • من الأفضل استهلاكها بقشورها وليس كالبرتقال

فوائده:

  • هي مفيدة كذلك لأمراض القلب والشرايين،
  • يفيد الأطفال لأنه منشط،
  • يفيد الناس المقبلين على الإمتحانات،
  • كما هو الحال مع الثوم يحتوي البومبلوموس على مركبات تحفز إنتاج الأنزيمات المسؤولة عن إزالة السموم
  • السر يوجد أيضا في بذور هذه الفاكهة ونواها رغم مرارتها إلا أنها تحتوي (الكليكوزيدات، البوليفيلونات، الفلافونويدات = Les flavonoïdes) وهي مواد لها مزايا صحية متعددة بالإضافة إلى كونها مانعة للأكسدة،
  • يزيل الحموضة في الدم عكس اللحوم والألبان والسكريات التي تسبب حموضة في الدم،
  • يزيل النقرس ولكن شرط التوقف عن أكل المواد الحيوانية كاللحوم والألبان.

ملا حظات لا بد منها:

– بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تقرحات في المعدة فمن الأفضل أن يمتنعوا عن تناول الحامض لأنه مضر بهم،

– لا يوجد هناك مشكل في المزج بين الحامض ومأكولات أخرى كيفما كان نوعها،

– كما يمكن لجميع الأفراد من جميع الأعمار، بما في ذلك الرضع، يمكنهم تناول الحامض والليمون الهندي.

 

كما رأينا فإن الحمضيات تتميز بفوائد رائعة لاغنى عنها للجسم ومن المفيد جدا تناولها.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *